x
#

إعتصامان بالكرك يعتبران " الغاز الإسرائيلي " تهديداً للسيادة الوطنية

Share

دعت فعاليات شعبية وحزبية ونقابية في محافظة الكرك الجمعة إلى وقفة شعبية ضد تنفيذ اتفاقية شراء الغاز من الشركات الإسرائيلية بإعتبارها تشكل تهديداً للسيادة الوطنية .

وعبرت الفعاليات في اعتصامَين نُظّما في ضاحية المرج شرقي مدينة الكرك وبلدة المزار الجنوبي  عن رفضها لكل الإجراءات الرسمية التي قامت بها شركات الكهرباء وغيرها من الشركات الرسمية لشراء الغاز من العدو الصهيوني لكونه يشكل عدواناً على الوطن وعلى الشعب الفلسطني الشقيق .

 وأكد المشاركون في اعتصام نظمته الفعاليات الحزبية والنقابية وملتقى رفض اتفاقية الغاز مع العدو الصهيوني على رفضهم لإتفاقية استيراد الغاز من الشركات الإسرائيلية وفقاً لإتفاقية الشراء الأولية التي وقعتها شركة أردنية مع  شركة إسرائيلية .

وألقى منسق الحملة الوطنية لرفض اتفاقية الغاز الدكتور وليد الرواشدة في الكرك كلمة أكد فيها  على ضرورة بناء تيار وطني عام رافض لإتفاقية شراء الغاز من العدو الصهيوني ، مشيراً إلى أن المال الذي سوف يدفع للشركة والحكومة الإسرائيلية سوف يتم شراء أسلحة فيه لقتل الأشقاء الفلسطينيين .

ودعا الرواشده  الحكومة الأردنية للتراجع عن الإتفاقية والبحث عن بدائل وطنية او قومية لتوفير الغاز او اية مشتقات نفطية أخرى لإنتاج الكهرباء حرصاً على المصالح الوطنية الأردنية وحماية للشعب الأردني من الإلحاق بالدولة الصهيونية واقتصادها .

وبين ان جميع الأردنيين يرفضون هذه الإتفاقية لكونها تشكل تطبيعاً خطيراً  للإقتصاد الأردني مع الإقتصادي الصهيوني إضافة إلى ان  الأردنيين وهم يرفضون التطبيع مع العدو ، يتفاجأون بقيام شركة الكهرباء والحكومة الاردنية بتوقيع اتفاقية لشراء الغاز من الحكومة الصهيونية تحت غطاء شركة امريكية .

وفي اضرحة ومقامات الصحابة بالمزار الجنوبي نظمت اللجان الشعبية العربية اعتصاماً للمطالبة بالاصلاح ومحاربة الفساد ورفضاً لإتفاقية الغاز مع العدو الصهيوني .

ودعا المشاركون بالاعتصام  الى توحيد الجهود لرفض هذه الاتفاقية التي ما زالت في بداياتها  ولم تسجل اتفاقية بشكل نهائي ، مشددين على ان الشعب الاردني لن يقبل باتفاقية تمنح الكيان الصهيوني سلاحا جديدا ضد الاشقاء في فلسطين .

واكد  الناطق باسم اللجان الشعبية المحامي رضوان النوايسه ان الشعب الاردني ما زال مصراً على مطالبة الإصلاحية ورفضه لكل الاجراءات الرسمية بخصوص عملية الاصلاح الشكلية التي تجري في الوطن كما تدعي الحكومات الاردنية .

وشدد على ضرورة المضي قدما في عملية الاصلاح ، مشيراً الى ان التعديل الحكومي الاخير دليل على فشل كل دعاوى الاصلاح الحقيق من قبل الحكومة ، لافتاً الى ان رئيس الحكومة اجرى التعديل بدون استشار  مجلس النواب .

وشدد النوايسه على ان اتفاقية شراء الغاز من العدو الصهيوني مرفوضه من الشعب الاردني وكل القوى الوطنية والحزبية والنقابية والشعبية لانها تربط الوطن الاردني وبشكل مصيري مع الكيان الصهيوني الغاصب للارض العربية ، لافتا الى ان التطبيع مع العدو الذي فشل طوال عشرين عاما يدخل الان على الشعب الاردني من خلال الغاز والكهرباء .

 

المصدر : الغد