x
#

محكمة صينية تُخضع الراغبين في الطلاق لامتحان كتابي

Share

مما لا شك فيه أن الطلاق قرار يصعب على الزوجين اتخاذه، فهو يدمر العلاقة الزوجية ويقوض أركان الأسرة، وانطلاقاً من ذلك، قرر قاض في محكمة الشعب بمدينة يوبين التابعة لمقاطعة سيتشوان الصينية إخضاع الراغبين بالطلاق لامتحان، قبل أن يكونا مؤهلين للحصول عليه.

امتحان الطلاق هو ابتكار من بنات أفكار القاضي وانغ شيو، وذلك بعد أن لاحظ ارتفاع نسب قضايا الطلاق بشكل كبير في محكمته، وقرر أن يفعل شيئاً حيال ذلك، وكان هدفه جعل الزوجين يفكران أكثر من مرة قبل إنهاء زواجهما، وتذكيرهما بالأوقات الجميلة التي جمعتهما في الماضي.

ووضع وانغ، مجموعة من الأسئلة، يتوجب على كل من الزوجين الإجابة عليها بشكل منفصل عن الآخر، وفي حال حصولهما على درجة أقل من 60، يوافق القاضي على طلب الطلاق، وبخلاف ذلك، يتوجب عليهما متابعة حياتهما الزوجية، سواء رغبا بذلك أم لا، بحسب موقع أوديتي سنترال.

وقال وانغ تعليقاً على امتحانه الفريد من نوعه: "هدفنا هو معرفة طبيعة الحياة الزوجية التي تجمع بين الزوجين المقبلين على الطلاق، وتشجيعهما على اختبار علاقة كل منهما بالآخر، فبعد جمع التفاصيل الدقيقة لحياتهما الزوجية، يمكن أن يكونا أكثر تعقلاً قبل اتخاذ قرار الطلاق".

ويتكون الامتحان الكتابي من ثلاثة أقسام: تعبئة الفراغات، وسؤال قصير، وبعض البيانات، وتطلب الأسئلة معلومات أساسية مثل أعياد ميلاد الأسرة والأطعمة المفضلة وتاريخ ذكرى الزواج، وبعض الأسئلة الأخرى حول العلاقة الزوجية.

وبعد أن يقوم كل من الزوج والزوجة بالإجابة على الأسئلة، يقرأ القاضي إجاباتهما، ويقوم بتقييمها وفقاً لمعايير خاصة رفض الكشف عنها، قبل أن يتم اتخاذ القرار بشأن طلب الطلاق.