x
#

مجلس النوّاب يصوّت على الموازنة مساء اليوم

Share

 يُصوِّت مجلس النواب، مساء اليوم، على مشروعي قانوني الموازنة العامة وموازنة الوحدات الحكومية لسنة 2015 ، بعد الاستماع لرد الحكومة على مناقشات النواب، التي استمرت اربعة ايام متتالية.
ووفق رئيس اللجنة المالية النيابية يوسف القرنة فإن اللجنة قامت بتخفيض العجز في الموازنة بقيمة 500 مليون دينار امن اجمالي قيمة العجز البالغ مليارا و 686 مليون دينار .
واكد القرنة ان اللجنة المالية قامت بتخفيض 220 مليون دينار من الموازنة العامة و 276,5 مليون دينار في موزانة الوحدات المستقلة .
ووفق احكام الدستور فإنه يصوت مجلس النواب على قانون الموازنة فصلا فصلا، كما يصوت على موازنات الوحدات المستقلة.
وواصل مجلس النواب جلساته الماراثونية وسط غياب عدد واسع من النواب عن الجلسة المسائية في وقت شهدت اروقة مجلس الأمة اجتماعا عقده رئيس الوزراء د. عبد الله النسور مع كتلة مبادرة قبل انعقاد الجلسة المسائية حيث ربطت الكتلة موقفها من الموازنة برد رئيس الوزراء على المناقشات سيما ما يتعلق بمطالب الكتلة بشان النقل العام في المملكة ودعم الجامعات .
وشهدت جلسات المناقشات انتقادات للسياسة والأداء الحكومي في الخطاب النيابي لا سيما الاقتصادية والسياسية والاجتماعية وسط حضور لافت للحرب على الإرهاب وتأكيد غالبية النواب المتحدثين في المناقشات على ضرورة دعم القوات المسلحة - الجيش العربي والأجهزة الأمنية .
وتناول النواب قضايا عامة وطالبوا بتحسين اوضاع المواطنين الاقتصادية ومنع اي رفع لأسعار الكهرباء ودعم الطبقة الفقيرة بالاضافة الى دعم قطاعات مثل: الزراعة، المياه، الصحة، التعليم، ومعالجة اي اختلالات موجودة.
وتم التطرق الى القضايا الوطنية العامة، من خلال الإشارة الى حالة الفقر والبطالة وارتفاع الاسعار والمصاعب الاقتصادية، بالاضافة الى قضايا تنموية وصحية وتعليمية.
كما تناول النواب مظالم عامة تخص دوائرهم الانتخابية ومناطقهم وعرض النواب لمطالب مناطقهم.
وفي أولى كلمات النواب امس قالت النائب خلود الخطاطبة إن الحكومة تدفع بموازنة عامة قائمة فقط على الجباية وإفراغ جيوب الشعب كلما ضاق بها الأمر. وأضافت الخطاطبة أن الأرقام التي قدمتها الحكومة صماء، تتوزع بين الإيرادات والنفقات ولا تترجم تحسناً على واقع معيشة المواطن الأردني.
والقى النائب سمير العرابي كلمة باسمه واسم النائب كريم العوضات، قال فيها ان وطننا يواجه ظرفا استثنائيا فرضته عليه مسؤولياته الدولية والاقليمية في مواجهة الإرهاب داخل وخارج حدود الوطن ما يتوجب دعم قواتنا المسلحة- الجيش العربي والاجهزة الامنية- عنوان استقرارنا وامننا حماة الوطن ودرعه الحصين. وقال النائب عبدالكريم الدرايسة اننا نجد في مشروع قانون الموازنة العامة هدرا للمال العام وعدم العدالة بين موظفي الدولة . وفيما اعتبر النائب محمد الظهراوي ان الارقام متشابهة في كل عام والعجز موجود ويتجاوز الحد المسموح به من الناتج القومي الإجمالي، راى النائب عدنان الفرجات ان الموازنة خجوله تتقاسمها فاتورة خدمة الدين العام  ارتفاع النفقات الجارية .
وأشار النائب ضيف الله السعيدين الى آفة المخدرات التي اجتاحت ابناء الوطن وذلك بسبب البطالة واهمال الدولة للشباب وعدم وجود احكام رادعة لمن يتاجر بها، فيما رأى النائب باسل ملكاوي ان على الحكومة ان ترفع الدعم عن فاتورة الكهرباء مع مراعاه الطبقة الفقيرة ليصلها الدعم المباشر.
وطالب النائب خير الدين هاكوز فتح باب التجنيد في القوات المسلحة والأجهزة الأمنية ووظائف الدرجة الثالثة للتخفيف من البطالة .
وقال النائب خير أبو صعيليك ان الحكومة وعدت بزيادة نسبة النمو هذا العام مما يعني بالضرورة ان ينعكس ارتفاع هذه النسبة على تحسين مستوى معيشة المواطن .
ودعت النائب آمنة الغراغير الى اهمية تمتين الجبهة الداخلية مشددة على ضرورة استقطاب الاستثمار خاصة في مجال الطاقة المتجددة . وقال النائب ضرار الداوود ان المشكلة الاقتصادية في الاردن ليست وليدة اللحظة وهي متجذرة منذ سنوات طويلة بسبب السياسات الاقتصادية الحكومية الخاطئة .
وقال النائب محمد الخشمان في كلمة القاها باسم كتلة الاتحاد ان تعزيز منظومة الامن الوطني والحفاظ على الوحدة الوطنية التي تشكل الركيزة الاساسية في اسناد قواتنا المسلحة واجهزتها الامنية والحفاظ على معنوياتها وهذا يتحقق من خلال السكن الكريم والتعليم وتوفير المتطلبات المهنية الاساسية .
ودعا الى إعادة تفعيل دور الثقافة العسكرية ومدارسها ومؤسساتها التعليمية لتشمل مختلف مناطق المملكة لما لهذه المؤسسة من دور ايجابي وتاريخي في تعليم الاجيال وتدريبها على الانتظام والسلوك.
أما النائب احمد الجالودي فقد شكر اللجنة المالية النيابية على الجهود الكبيرة التي بذلتها في قراءة مشروع الموازنة، ودعا النواب الى العمل بروح الفريق الواحد لتحقيق الانجازات التي ترضي المواطن الاردني .
واكد النائب باسل علاونة ان على الحكومة ان ترفع الدعم عن الطحين وتحرير اسعاره، فيما رأت النائب حمدية الحمايدة ان موازنة الوحدات الحكومية في اغلبها تشكل عبئا على الوطن والمواطن داعية الحكومة الى اعادة النظر بجدوى هذه الوحدات .
 وقال النائب علي الخلايلة ان الحكومة مظلومة، مطالبا ان ينسب رئيس الوزراء لجلالة الملك بإدخال وزير من محافظة الزرقاء في الحكومة . واكد النائب مصطفى العماوي اهمية تعزيز دور مؤسسات الرقابة في مكافحة الفساد مطالبا بدعم القوات المسلحة والاجهزة الامنية، فيما قالت النائب ردينة العطي يجب ان نكون على قلب رجل واحد ، وان نقف ونتصدى لهذا الغلاء الفاحش الذي بدأ يفوق طاقة المواطن .
وطالب النائب عامر البشير في كلمة القاها باسم كتله مبادرة بقانونٍ للعمل السياسي العام، يُؤسّسُ لتنميةٍ سياسيةٍ حقيقيةٍ في بلدنا، والاتفاق على برنامجٍ مرحلي من أجل بناء أردن وطني ديمقراطي متقدم، وأهمية الإصلاح الديمقراطي الذي تُمليه الأولوية التي تحتلّها هذه القضية في المرحلة الراهنة من تطوّر الأردن.
كما طالبُت الكتلة بإزالةِ الحدِّ الأدنى لعدد مؤسسي الأحزابِ، وإلغاء تبعيتها إلى وزارة الداخلية، وأيضاً مطالباتها السابقة بإلغاء قانون المطبوعات والنشر.
وقال النائب يحيى السعود ان اسرائيل تشبة داعش في السلوك والدم والنشأه حيث ان داعش كانت عصابة ثم تحولت لدولة واسرائيل كانت عصابة وتحولت لدولة .
وراى النائب محمد هديب ان ما يجري اليوم في الدول العربية من قتل ودمار هو الفوضى الخلاقة التي تؤدي الى شرق اوسط جديد .
وطالب النائب محمد فريحات الحكومة باطلاع المجلس على كافة المساعدات الخارجية والنفقات المالية التي قدمتها الحكومة للاجئين السوريين فيما اشار النائب احمد هميسات الى ان امام الحكومة فرصة تاريخية لتطبيق برنامج اصلاح اقتصادي انساني .
واشار النائب هيثم العبادي الى ان حجم المديونية ليس كما الارقام التي ذكرها النواب ولكن اجمالي المديونية يصل الى حوالي 25 مليار دينار بينما صافي المديونية 23 مليار دينار وهناك فرق بين الاجمالي والصافي وهو الحركة الدائنة وهي مبالغ للوزارات لهذه السنة .
وقال النائب هايل الدعجة في كلمة القاها باسم كتلة وفاق المستقبل ان الحكومة مطالبة بتسويق الاردن سياحيا من خلال استثمار المخزون السياحي الاستراتيجي الذي يتمتع به كما ان الحكومة مطالبة بوضع استراتيجية وطنية شامله للتعليم المهني والتقني،مؤكدا انه باتت الضرورة ملحة لتفعيل الاجراءات المتعلقة بمكافحة التهرب الضريبي الذي يشكل خسارة كبيرة لايرادات الدولة تناهز المليار دينار .
وقدم النائب الدكتور زكريا الشيخ ما وصفة خريطة طريق للحل الأمثل والحقيقي لمعالجة متلازمة الفقر والبطالة من خلال إقرار قانون الزكاة.
 وقال النائب موفق الضمور ان الموازنة غير واقعية وانكماشية ولا تعكس اولوياتها دورها التنموي، مشيرا الى ان ارقام زيادة النمو في الموازنة هو كلام انشائي.
وطالب النائب بسام البطوش بإعادة النظر في اسس التعيين على الحالات الانسانية وفتح باب التعيينات في الحكومة.